وزارة الثقافة تُطلق حملة لمواجهة آثار “تيك توك” على الشباب المغربي

في إطار جهودها لحماية الشباب المغربي من التأثيرات السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي، أعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل عن خطة شاملة للحد من استخدام تطبيق “تيك توك” بين فئة الشباب.

خطة متعددة المحاور

جاء ذلك ردًا على استفسار برلماني حول المخاطر النفسية والعقلية التي يشكلها تطبيق “تيك توك” على الشباب. وتشمل الخطة مجموعة من الإجراءات، أهمها:

المحور الإجراءات
التوعية
  • تنظيم حملات توعية في المدارس والجامعات حول الاستخدام الآمن لوسائل التواصل الاجتماعي.
  • تدريب الطلبة الصحفيين على التربية الإعلامية.
محاربة الأخبار الزائفة
  • تعزيز التعاون مع منصات التواصل الاجتماعي لرصد المحتوى المضلّل وحذفه.
  • تطوير أدوات وتقنيات لكشف الأخبار الزائفة.
سحب المحتويات غير القانونية
  • تسهيل عملية الإبلاغ عن المحتوى غير القانوني.
  • التنسيق مع الجهات المختصة لإزالة المحتوى المخالف للقانون.

تحدي التوازن بين الحرية والأمان

أكد السيد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، على أهمية إيجاد توازن بين محاربة المحتوى الضار على منصات التواصل الاجتماعي والحفاظ على حرية التعبير وحقوق المستخدمين. وأشار إلى أن الوزارة تعمل بالتعاون مع المعهد العالي للإعلام والاتصال لتنفيذ هذه الخطة الطموحة.

تأثير تيك توك على الشباب

يُعتبر تطبيق “تيك توك” من أكثر التطبيقات شعبية بين الشباب في المغرب، إلا أنه أثار قلق العديد من الخبراء وأولياء الأمور بسبب محتواه الذي قد يكون غير مناسب أو ضار في بعض الأحيان. وتسعى الحكومة من خلال هذه الخطة إلى حماية الشباب من مخاطر الإدمان على التطبيق، والتنمر الإلكتروني، والتعرض للمحتوى غير اللائق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى