وزارة التربية الوطنية: تأجيل “تأديب” 200 أستاذ

الرباط – في خطوة مفاجئة، أعلنت وزارة التربية الوطنية عن تأجيل عرض ملفات ما يقارب 200 أستاذ وأستاذة على المجالس التأديبية الجهوية، والتي كانت مقررة يوم أمس الاثنين. هذا التأجيل أثار العديد من التساؤلات حول أسبابه وتداعياته على المشهد التعليمي بالمغرب.

مصادر نقابية، في حديثها مع جريدة “الصباح”، رجحت أن يكون سبب هذا التأجيل هو تخفيف حدة التوتر مع الأسرة التعليمية قبيل الاحتفال بعيد العمال في الأول من مايو، وتجنب أي تصعيد محتمل خلال هذه الفترة الحساسة. كما أشارت المصادر إلى احتمال وجود رابط بين التأجيل وحفل توقيع الاتفاق الاجتماعي الثلاثي المرتقب بين الحكومة والنقابات وأرباب العمل.

من جهتها، دخلت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل على خط الأزمة، حيث وجهت رسالة إلى رئيس الحكومة تطالبه فيها بإلغاء القرارات المتعلقة بالمجالس التأديبية في حق الأساتذة الموقوفين، مؤكدة على ضرورة فتح حوار جاد ومسؤول لمعالجة الملفات العالقة.

هذا التأجيل يفتح الباب واسعا أمام العديد من التكهنات، ويطرح تساؤلات حول مستقبل العلاقة بين الوزارة والأسرة التعليمية، خاصة في ظل الاحتقان الذي يعيشه القطاع منذ مدة. فهل ستشهد الأيام القادمة انفراجا في الأزمة، أم أننا سنكون على موعد مع جولة جديدة من الاحتجاجات؟

المصدر: الصباح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى