نصف المغاربة يفضلون عدم الاحتفال بعيد الأضحى بسبب الظروف الاقتصادية

كشفت نتائج استطلاع للرأي أجراه المركز ي للمواطنة، حول علاقة المغاربة بعيد الأضحى، عن واقع صعب يعيشه المواطنون المغاربة، حيث أكد نصفهم رغبتهم في عدم بالعيد هذا العام بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة.

ووفقاً للاستطلاع، فإن الدافع الديني هو الذي يحفز 82% من المستجوبين لاقتناء الأضحية، فيما يشكل الدافع الاجتماعي نسبة 12%.

وتشير النتائج إلى أن 57% من المواطنين يعتقدون أن إلغاء العيد هذا العام سيخفف عنهم عبئاً كبيراً، خاصة وأن 55% من المستجوبين يجدون صعوبة في توفير نفقات العيد، بينما يواجه 23% صعوبة نسبية، فيما لا يواجه 17% أية صعوبة.

جدول توضيحي لنتائج الاستطلاع:

الموضوع النسبة
الدافع الرئيسي لاقتناء الأضحية 82% ديني، 12% اجتماعي
الرأي في الاحتفال بعيد الأضحى هذا العام 48% ضد الاحتفال، 44% مؤيد للاحتفال
تأثير إلغاء العيد على الأعباء المالية 57% يعتقدون أن إلغاء العيد سيخفف من الأعباء
الصعوبة في توفير نفقات العيد 55% يجدون صعوبة كبيرة، 23% يجدون صعوبة نسبية، 17% لا يجدون صعوبة

ويُظهر هذا الاستطلاع الضغط الاقتصادي الذي يعيشه المواطنون المغاربة، والذي أجبر نصفهم على التفكير في عدم الاحتفال بعيد الأضحى هذا العام.

يُذكر أن هذا الاستطلاع تم نشره على موقع “العمق“، وشارك فيه عينة من المواطنين المغاربة.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى