تنزانيا تغرق في الأحزان: 58 قتيلاً في فيضانات عارمة

شهدت تنزانيا كارثة طبيعية مروعة جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت على البلاد منذ بداية شهر أبريل، مخلفة وراءها دمارًا واسعًا وخسائر بشرية فادحة. ووفقًا لتصريحات المتحدث الرسمي باسم الحكومة التنزانية، السيد موبهار ماتيني، فقد بلغ عدد الضحايا 58 قتيلاً حتى الآن.

في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد، صرح ماتيني بأن الفيضانات العارمة تسببت في وفاة 58 شخصًا في الفترة ما بين 1 و 14 أبريل. وأضاف أن المناطق الساحلية كانت الأكثر تضررًا، حيث لقي 11 شخصًا حتفهم، فيما شهدت منطقة أروشا الشمالية حادثًا مأساويًا راح ضحيته ثمانية تلاميذ ومتطوع إنقاذ بعد سقوط حافلتهم في أخدود غمرته المياه.

لم تقتصر الخسائر على الأرواح، بل امتدت لتشمل الممتلكات والبنية التحتية. فقد تضرر ما يقارب 10839 منزلاً و 76698 مزرعة في المناطق الساحلية وموروغورو، التي تبعد حوالي 200 كيلومتر عن العاصمة الاقتصادية دار السلام.

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قد دقت ناقوس الخطر في مارس الماضي، محذرة من أن الأمطار الموسمية ستتزامن هذا العام مع ظاهرة النينيو المناخية، التي بدأت في منتصف عام 2023 ومن المتوقع أن تستمر حتى مايو القادم. ويبدو أن هذه التحذيرات قد صدقت، لتغرق تنزانيا في موجة من الحزن والأسى.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى