مدينة الرياح تشهد إقبالا متزايدا مع ارتفاع عدد المسافرين عبر مطار موكادور بنسبة 38% خلال الربع الأول من سنة 2024

شهدت مدينة الصويرة، جوهرة المحيط الأطلسي، انتعاشة سياحية ملحوظة خلال الربع الأول من سنة 2024، حيث سجل مطار موكادور الدولي ارتفاعا كبيرا في عدد المسافرين الوافدين والمغادرين. وبحسب معطيات المكتب الوطني للمطارات، استقبل المطار ما يزيد عن 51 ألف مسافر خلال الفترة الممتدة من يناير إلى مارس 2024، بزيادة قدرها 38% مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

ويعزى هذا النمو الملحوظ إلى عدة عوامل، من بينها جاذبية مدينة الصويرة كوجهة سياحية مميزة، تجمع بين سحر التاريخ العريق وجمال الطبيعة الخلابة، بالإضافة إلى الجهود المبذولة لتطوير البنية التحتية السياحية وتنويع العروض السياحية. كما يساهم تنامي الربط الجوي للمدينة مع مختلف الوجهات الأوروبية في تعزيز مكانتها كوجهة سياحية مفضلة.

وشهد شهر مارس الماضي وحده ارتفاعا لافتا في حركة النقل الجوي عبر مطار موكادور، حيث استقبل المطار أكثر من 20 ألف مسافر، بزيادة قدرها 43% مقارنة بشهر مارس 2023. وتعكس هذه الأرقام الدينامية انتعاشة القطاع السياحي في مدينة الصويرة، وتؤكد على جاذبيتها المتزايدة كوجهة سياحية عالمية.

ولم يقتصر النمو في حركة النقل الجوي على مطار موكادور فحسب، بل شمل مختلف مطارات المملكة، حيث استقبلت المطارات المغربية ما مجموعه 6.8 مليون مسافر خلال الربع الأول من سنة 2024، بزيادة قدرها 14% مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. وتؤكد هذه المعطيات على متانة القطاع السياحي المغربي وقدرته على التعافي والنمو، مما يساهم في تعزيز الاقتصاد الوطني وخلق فرص عمل جديدة.

ومع استمرار الجهود لتطوير القطاع السياحي وتنويع العروض السياحية، يتوقع أن تشهد مدينة الصويرة ومطار موكادور نموا متواصلا في حركة النقل الجوي خلال الفترة المقبلة، مما يعزز مكانتها كوجهة سياحية رائدة على المستوى الوطني والدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى