لقاح أسترازينيكا: بين تخوفات المغاربة وتطمينات الخبراء

تزايدت مخاوف المغاربة الذين تلقوا لقاح أسترازينيكا ضد فيروس كورونا، وذلك بعد انتشار أخبار عن ملاحقة الشركة قضائيًا في بريطانيا بسبب دعوى جماعية تزعم تسبب اللقاح في وفيات وإصابات خطيرة.
اللقاح الذي تم تطويره بالتعاون مع جامعة أكسفورد، كان من بين اللقاحات الرئيسية المستخدمة في حملة التطعيم بالمغرب.

رسالة اطمئنان من خبير دولي

في ظل هذه المخاوف، بعث البروفيسور روبرت كوهن، الخبير الدولي في اللقاحات، برسالة اطمئنان للمغاربة خلال مشاركته في اللقاءات الإفريقية بطنجة. أكد كوهن على عدم وجود ما يبرر الخوف من لقاح أسترازينيكا، مشيرًا إلى أنه لو كانت هناك مضاعفات خطيرة ناجمة عن اللقاح، لكانت قد ظهرت خلال فترة قصيرة بعد تلقي الجرعة، أي في غضون 10 أيام إلى شهر على أقصى تقدير.

الآثار الجانبية: أمر طبيعي ولكن بنسب ضئيلة

شدد الخبير الفرنسي على أن جميع الأدوية، بما في ذلك اللقاحات، لها آثار جانبية محتملة، ولكن بنسب متفاوتة. وأكد أن الآثار الجانبية للقاح أسترازينيكا تبقى ضئيلة للغاية، ولا تبرر القلق المفرط.

جدول مقارنة: لقاح أسترازينيكا مقابل لقاحات أخرى

للمساعدة في وضع الأمور في نصابها، يمكن مقارنة لقاح أسترازينيكا بلقاحات أخرى معتمدة ضد فيروس كورونا من حيث الآثار الجانبية:

اللقاح الآثار الجانبية الشائعة الآثار الجانبية النادرة
أسترازينيكا ألم في موقع الحقن، صداع، تعب، آلام في العضلات جلطات دموية نادرة
فايزر-بيونتيك ألم في موقع الحقن، صداع، تعب، آلام في العضلات، قشعريرة التهاب عضلة القلب
موديرنا ألم في موقع الحقن، صداع، تعب، آلام في العضلات، قشعريرة التهاب عضلة القلب

من الجدول يتضح أن جميع اللقاحات لها آثار جانبية محتملة، ولكنها في الغالب تكون خفيفة وتزول بسرعة. أما الآثار الجانبية النادرة، فرغم خطورتها، إلا أنها تبقى نادرة الحدوث.

الخلاصة: التطعيم يبقى الخيار الأفضل

بالرغم من المخاوف المشروعة، يؤكد الخبراء أن فوائد لقاح أسترازينيكا تفوق بكثير مخاطره المحتملة. التطعيم يبقى السلاح الأهم في مواجهة جائحة كورونا وحماية أنفسنا ومجتمعاتنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى