فرحة في جيوب المغاربة: تراجع أسعار المحروقات يقرع الأبواب

رباط، المغرب – يستقبل المغاربة شهر مايو بأخبار سارة، حيث تشير التوقعات إلى انخفاض طفيف في أسعار المحروقات، خصوصا مادة الغازوال، وذلك ابتداء من منتصف الأسبوع الحالي.

انخفاض عالمي ينعكس إيجابا على السوق المغربية

يأتي هذا الانخفاض المرتقب في أعقاب تراجع أسعار النفط الخام والمنتجات المكررة في الأسواق العالمية خلال الأسبوعين الماضيين. ويرجع الخبراء هذا التراجع إلى عدة عوامل:

  • ضعف الطلب العالمي: يعاني الاقتصاد العالمي من ركود في الطلب على الطاقة، مما يؤثر سلبا على أسعار النفط.
  • تباطؤ التعافي الاقتصادي: يتعثر التعافي الاقتصادي في كبرى الاقتصاديات العالمية، مما يضعف الطلب على الوقود.
  • تنظيم السوق المغربية: تلعب آلية “الغرامة التوافقية” التي فرضها مجلس المنافسة دورا مهما في مراقبة أسعار الوقود ومنع التلاعب بها.
  • تراجع أسعار المواد الأولية: انخفضت أسعار المواد الأولية، بما فيها النفط، نتيجة ضعف الطلب العالمي.

الغازوال يتصدر موجة الانخفاض

توقعات الخبراء تشير إلى انخفاض سعر الغازوال بحوالي 40 سنتيما للتر الواحد، فيما ستبقى أسعار البنزين مستقرة أو قد تشهد انخفاضا طفيفا. ويأتي هذا الانخفاض بعد ارتفاع طفيف شهدته أسعار المحروقات في منتصف أبريل الماضي.

وكالة الطاقة الدولية تعدل توقعاتها

أشارت تقارير إلى أن وكالة الطاقة الدولية قامت بتعديل توقعاتها بشأن الطلب العالمي على النفط بسبب ضعف الاستهلاك وتباطؤ النشاط الصناعي. ويعزى ذلك إلى انخفاض الطلب على الوقود للتدفئة في الدول المتقدمة بفضل درجات الحرارة المعتدلة في نهاية فصل الشتاء.

ومع هذه التطورات الإيجابية، ينتظر المغاربة بفارغ الصبر انعكاس انخفاض أسعار النفط العالمية على أسعار الوقود في المحطات، مما سيخفف من الأعباء المالية على المواطنين ويضفي أجواء من التفاؤل مع بداية شهر مايو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى