عيد الأضحى: مخاوف من ارتفاع أسعار الأضاحي وقلة العرض

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تتصاعد المخاوف في المغرب من ارتفاع أسعار الأضاحي، في ظل توقعات بقلة العرض وزيادة الطلب. الجامعة المغربية لحماية المستهلك دقت ناقوس الخطر، مطالبة الحكومة بالتدخل واتخاذ إجراءات عاجلة لتفادي سيناريو الغلاء الذي قد يؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين.

قلة العرض وارتفاع الأسعار

أوضحت الجامعة أن قانون العرض والطلب هو المتحكم الرئيسي في الأسعار، وفي ظل قلة العرض المتوقعة للأضاحي، فإن ارتفاع الأسعار يصبح أمراً لا مفر منه. وأشارت إلى أن الإجراءات الحكومية لدعم المستوردين قد لا تكون كافية لضبط السوق، خاصة مع وجود “ارتباك” في السياسات المتعلقة بتربية المواشي.

ذبح إناث الخرفان: خطر يهدد الثروة الحيوانية

حذرت الجامعة من تفاقم الوضع في السنوات المقبلة، بسبب ظاهرة ذبح إناث الخرفان على مدار السنة، مما يهدد الثروة الحيوانية ويقلص عدد رؤوس الأغنام بشكل كبير. هذا الانخفاض المتوقع في العرض سيؤدي حتماً إلى ارتفاع الأسعار في المواسم المقبلة.

دعوة للتدخل الحكومي

الجامعة المغربية لحماية المستهلك طالبت الحكومة بتكثيف جهودها لمراقبة الأسعار ومنع المضاربات، بالإضافة إلى وضع استراتيجية واضحة لتطوير قطاع تربية المواشي، بما يضمن تحقيق الاكتفاء الذاتي وتوفير الأضاحي بأسعار مناسبة للمواطنين.

مقترحات الجامعة المغربية لحماية المستهلك:

  • مراقبة الأسواق ومنع المضاربات.
  • دعم مربي المواشي وتشجيعهم على زيادة الإنتاج.
  • توفير الأعلاف بأسعار مناسبة.
  • تسهيل عمليات استيراد الأضاحي من الخارج.
  • توعية المستهلكين باختيار الأضاحي الصحية والمناسبة لقدراتهم الشرائية.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى