تأجيل عودة المدارس في كينيا بسبب الفيضانات المدمرة

في قرار مفاجئ، أعلن الرئيس الكيني وليام روتو عن تأجيل عودة المدارس إلى أجل غير مسمى، وذلك بعد ساعات فقط من إعلان وزير التعليم عن موعد استئناف الدراسة يوم الاثنين 6 ماي. يأتي هذا القرار في ظل الفيضانات المدمرة التي تشهدها البلاد، والتي خلفت حصيلة ثقيلة من الضحايا والنازحين.

حصيلة ثقيلة وأضرار جسيمة

وفقًا لآخر البيانات الصادرة عن وزارة الداخلية الكينية، ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات إلى أكثر من 210 قتلى، مع تسجيل 22 حالة وفاة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية. كما تسببت الفيضانات في نزوح أكثر من 165 ألف شخص، ولا يزال مصير 90 آخرين مجهولاً.

تسببت الأمطار الغزيرة والفيضانات في أضرار جسيمة بالبنية التحتية والمساكن والمزارع، مما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني في البلاد. وقد أعلنت الحكومة الكينية حالة الطوارئ في المناطق المتضررة، وتعمل جاهدة لتقديم المساعدات اللازمة للمنكوبين.

المدارس تنتظر

على الرغم من إعلان وزير التعليم عن موعد استئناف الدراسة، إلا أن قرار الرئيس روتو بتأجيل العودة جاء نتيجة للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد. وتراقب الحكومة الوضع عن كثب، وستقوم بإصدار التوجيهات اللازمة للآباء والتلاميذ خلال الأيام المقبلة.

الوفيات النازحون المفقودون
210+ 165,000+ 90

الجهود الحكومية

تعمل الحكومة الكينية على توفير المأوى والغذاء والرعاية الصحية للنازحين، كما تقوم بتقييم الأضرار والاحتياجات اللازمة لإعادة الإعمار. وتناشد الحكومة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي تقديم الدعم والمساعدة في مواجهة هذه الكارثة الطبيعية.

المصدر: وزارة الداخلية الكينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى