المملكة تستنكر اقتحام الأقصى وتؤكد على ضرورة حماية القدس

في بيان شديد اللهجة، أعلنت المملكة المغربية، بقيادة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، عن استنكارها الشديد لاقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل متطرفين إسرائيليين، مؤكدة رفضها القاطع لأي مساس بالوضع القانوني والتاريخي للمدينة المقدسة.

وأشار بيان لوزارة الخارجية إلى أن المملكة تدين بشدة هذه الممارسات الاستفزازية التي تمس بحرمة المسجد الأقصى، وتشدد على ضرورة احترام طابعه الحضاري والإسلامي، وتجنب أي تصعيد من شأنه زعزعة استقرار المنطقة.

المغرب يدعو لحماية الوضع القانوني للقدس

كما جددت المملكة التأكيد على موقفها الثابت من القضية الفلسطينية، مشددة على أن تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة يرتبط بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وفقًا للشرعية الدولية ومبدأ حل الدولتين.

اقتحامات متكررة للمسجد الأقصى

يأتي هذا البيان في ظل تزايد اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين للمسجد الأقصى، حيث أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس أن أكثر من 1600 مستوطن اقتحموا المسجد خلال ثالث أيام عيد الفصح اليهودي، وسط قيود مشددة على دخول المصلين المسلمين.

وقد دعت جماعات يمينية متطرفة في إسرائيل إلى تكثيف الاقتحامات خلال فترة عيد الفصح، مما أثار مخاوف من تصعيد التوتر في القدس.

القدس في قلب الصراع

تعتبر قضية القدس من أهم قضايا الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية، بينما تصر إسرائيل على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها.

وتستمر المملكة المغربية في جهودها الدبلوماسية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني والمساهمة في إيجاد حل عادل ودائم للصراع.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى