المغرب والاتحاد الأوروبي: شراكة فلاحية متينة في مواجهة تحديات المناخ

أكدت السيدة باتريشيا لومبارت كوساك، سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، على متانة العلاقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في المجال الفلاحي، وذلك خلال لقائها مع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، على هامش فعاليات الدورة 16 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب (سيام).

تعاون مثمر وتبادل تجاري كبير

أشارت السيدة كوساك إلى أن التعاون الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي يتميز بحجم تبادل تجاري كبير، مع التركيز على مبدأ “رابح-رابح”. وأضافت أن زيادة واردات المغرب من القمح الأوروبي وأهمية الصادرات الفلاحية المغربية إلى السوق الأوروبية خير دليل على ذلك.

الفلاحون في قلب حماية الكوكب

أكدت السفيرة على الدور المحوري للفلاحين في حماية البيئة، مشددة على أهمية الاستثمار في رأس المال البشري، وتوفير الحماية الاجتماعية للفلاحين، وتعزيز مكانتهم في المجتمع، تماشياً مع الرؤية الملكية.

شراكة استراتيجية شاملة

أوضحت السيدة كوساك أن الشراكة الاقتصادية بين المغرب والاتحاد الأوروبي توفر فرص عمل وتساهم في تعزيز التنمية المستدامة، مؤكدة على الرغبة المشتركة في تعميق هذه الشراكة الاستراتيجية الشاملة في مختلف المجالات.

مواجهة تحديات المناخ معاً

في ظل التحديات التي يفرضها تغير المناخ، شددت السفيرة على أهمية التعاون والحوار بين المغرب والاتحاد الأوروبي لمواجهة هذه التحديات وتعزيز نظم إنتاج فلاحية مستدامة وقادرة على الصمود.

إشادة بالمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب

وأشادت السيدة كوساك بالمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، واصفة إياه بالمعرض المرموق الذي يتميز بحضور دولي كبير، بما في ذلك مشاركة العديد من الشركات الأوروبية وسفارات دول الاتحاد الأوروبي.

دورة استثنائية

تجدر الإشارة إلى أن الدورة 16 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، المنعقدة تحت شعار “المناخ والفلاحة: من أجل نظم إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود”، تشهد مشاركة 70 دولة، بما في ذلك إسبانيا كضيف شرف، و1.500 عارض، ومن المتوقع أن تستقطب أكثر من 950 ألف زائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى