الذكاء الاصطناعي سلاح جديد في مواجهة تطور جريمة غسل الأموال بالمغرب

في ندوة دولية بطنجة، دعا محمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، إلى تسخير التكنولوجيا الحديثة لمواجهة تعقيدات جريمة غسل الأموال، مؤكداً على أهمية الذكاء الاصطناعي في هذا الصدد.

تعاون القضاء والدفاع لمواجهة تحديات التكنولوجيا المالية

شدد عبد النباوي على ضرورة التعاون بين القضاء والدفاع لمواجهة التحديات الناجمة عن التقنيات المالية الحديثة، مثل العملات المشفرة والطرق اللامركزية لتحويل الأموال، والتي يستغلها مجرمو غسل الأموال.

تطور إيجابي في سرعة البت في قضايا غسل الأموال

أشار عبد النباوي إلى التطور الإيجابي في سرعة البت في قضايا غسل الأموال، حيث صدر 75% من المقررات الابتدائية خلال الآجال الاسترشادية المحددة من قبل المجلس الأعلى للسلطة القضائية.

المحامون في الصف الأمامي لمكافحة غسل الأموال

أكد عبد النباوي على دور المحامين كخط دفاع أول في منظومة مكافحة غسل الأموال، مشدداً على ضرورة التزامهم المهني والأخلاقي بتحديد وتقييم المخاطر المرتبطة بمعاملات عملائهم.

بنية متخصصة لتتبع قضايا غسل الأموال

كشف عبد النباوي عن إحداث المجلس الأعلى للسلطة القضائية بنية متخصصة في تتبع قضايا غسل الأموال، بهدف تحقيق تواصل أفضل مع المحاكم وتنفيذ برامج النجاعة القضائية في هذا المجال.

تعد هذه المبادرات خطوات هامة في سبيل تعزيز مكافحة جريمة غسل الأموال في المغرب، وتؤكد على التزام المملكة بمواجهة هذا التهديد الخطير على الاقتصاد والأمن.

 

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى