الحركة الشعبية ترفض استضافة تأسيس لجنة لدعم استقلال القبائل

في تطور مفاجئ، رفض الأمين العام للحركة الشعبية، محمد أوزين، السماح باستخدام مقر الحزب بأكادير لاحتضان نشاط تأسيسي للجنة تدعم تحرير منطقة القبائل من الجزائر. يأتي هذا الرفض رغم عقد اللجنة اجتماعاً تحضيرياً بنفس المقر سابقاً، وبموافقة قادة الحزب على المستوى الإقليمي.

تأجيل وليس إلغاء

أكد عبد الله الفرياضي، عضو اللجنة التحضيرية لمجموعة العمل المغربية للتضامن مع الشعب القبايلي، أن رفض أوزين أدى إلى تأجيل الإعلان الرسمي عن تأسيس اللجنة، والذي كان من المقرر أن يتم في بداية شهر ماي الجاري.

ونفى الفرياضي ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي عن منع السلطات للنشاط، مؤكداً أن “النشاط تم تأجيله ولم يتم إلغاؤه”. وأوضح أن الأمين العام للحركة الشعبية لم يقدم مبرراً واضحاً لرفضه، مشيراً إلى أن اللجنة اختارت البحث عن مكان آخر لعقد الاجتماع التأسيسي.

الأحزاب المغربية في انتظار موقف رسمي

يرى الفرياضي أن الأحزاب المغربية لا تزال تنتظر قراراً رسمياً من الحكومة المغربية بشأن حركة استقلال منطقة القبائل قبل أن تعلن عن مواقفها.

يأتي هذا في الوقت الذي رحب فيه فرحات مهنى، زعيم حركة استقلال منطقة القبائل “الماك”، بدعم عدد من المغاربة لإعلان قيام الدولة الجديدة، معتبراً المغرب أولوية ويسعى لفتح تمثيل دبلوماسي معه. وأكد مهنى أن الحركة تعمل على إنشاء لجان مماثلة في جميع أنحاء العالم لتسريع الاعتراف الدولي بالدولة الجديدة.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى