أسود الأطلس يبحثون عن استعادة الفعالية الهجومية قبل مواجهة زامبيا والكونغو

بعد مشاركة مخيبة للآمال في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة، يسعى إلى استعادة بريقه الهجومي قبل مواجهة منتخبي زامبيا و ضمن 2026.

فبعد أن أظهر الفريق بعض الضعف الهجومي خلال مباريات ودية سابقة، يعتمد الناخب الوطني على كوكبة من اللاعبين الشباب الموهوبين، الذين أثبتوا جدارتهم مع أنديتهم، لتحقيق النجاح المطلوب.

وتتمثل قوة المنتخب ي في معنوياته العالية، مدعومة بتألق عدد كبير من اللاعبين مع أنديتهم، خصوصاً في خط الهجوم. فقد توج إبراهيم عبد القادر دياز مع ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا، وحقق أيوب الكعبي اللقب الأوروبي الأول لفريقه اليوناني أولمبياكوس بدوري المؤتمر الأوروبي مسجلاً 11 هدفاً في مرحلة خروج المغلوب. كما تألق سفيان رحيمي مع العين الإماراتي، حيث حقق لقب دوري أبطال آسيا.

وتبرز أسماء أخرى لامعة في صفوف الي مثل أشرف حكيمي، الذي فاز مع باريس سان جيرمان بكأس فرنسا وبطولة الدوري، وأمين عدلي، الذي حقق لقب الكأس والدوري الألماني مع باير ليفركوزن، وسفيان أمرابط، الذي فاز مع مانشستر يونايتد بكأس إنجلترا.

وعن أهمية هذه الإنجازات الشخصية للاعبين، أكد وليد الركراكي، “عندما يكون هدف اللاعبين تحقيق الألقاب فإن ذلك يساعدهم على التطور. في السابق، لم نكن نتوفر على هذه النوعية من اللاعبين، ولكن اليوم، غالبية محترفينا يمارسون في أعلى المستويات ويفوزون بأرقى البطولات.”

ورغم هذه الثقة الكبيرة، يعترف الركراكي بأن انعدام الفعالية الهجومية يشكل مصدر قلق، وخاصة في الحاسمة. وقد ظهر هذا الضعف في مباراة ثمن نهائي للأمم 2023 ضد جنوب إفريقيا، وكذلك في المباريات الودية الأخيرة ضد موريتانيا وأنغولا.

يُدرك الركراكي ضرورة إيجاد حلول لتعزيز فعالية خط الهجوم، فقال: “نحن بحاجة إلى إيجاد حلول. نحب الاحتفاظ بالكرة. ولكن في الثلاثين مترا الأخيرة، لا نستطيع تسجيل الأهداف. سيكون علينا أن نخوض العديد من المباريات الودية، لكننا واثقون جدا من معالجة هذا الأمر.”

ويتصدر المنتخب المغربي المجموعة الخامسة برصيد 3 نقاط، وهو متساوٍ مع زامبيا والنيجر وتنزانيا، التي لديها مباراة إضافية.

ستكون مباراتا زامبيا والكونغو برازافيل اختباراً حقيقياً ل، وهي فرصة لهم لإثبات جدارتهم كأفضل منتخب إفريقي في تصنيف ال، وذلك من خلال تحقيق الفوز والحفاظ على تصدر المجموعة.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى