أرباب العمل المغاربة يرفضون مقترحات الحكومة لرفع سن التقاعد

في خضم الجدل الدائر حول إصلاح نظام التقاعد بالمغرب، رفض أرباب العمل المقترحات الحكومية لرفع سن التقاعد من 60 إلى 65 سنة. يأتي هذا الرفض بعد معارضة النقابات العمالية لما أسمته “الثالوث الملعون” الذي يشمل رفع سن التقاعد، وزيادة المساهمات المالية، وتخفيض قيمة المعاشات.

أسباب الرفض

تتلخص أسباب رفض أرباب العمل لرفع سن التقاعد في الآتي:

  • ارتفاع التكاليف: يرى أرباب العمل أن رفع سن التقاعد سيؤدي إلى زيادة تكاليف الشركات، خصوصا فيما يتعلق بالأجور المرتفعة للأطر العليا والتي تتراوح بين 10 آلاف و40 ألف درهم، وذلك بسبب احتساب الأقدمية.
  • تراجع الإنتاجية: يشير بعض أرباب العمل إلى أن رفع سن التقاعد قد يؤثر سلبا على إنتاجية الموظفين مع تقدمهم في السن.
  • تضييق فرص العمل للشباب: يعتبر البعض أن إبقاء الموظفين الأكبر سنا في العمل لسنوات أطول سيحد من فرص العمل المتاحة للشباب.

طلب الحوار والتشاور

في ظل هذا الجدل، يطالب أرباب العمل الحكومة بعقد لقاءات تشاورية لمناقشة هذا الموضوع الهام وتقييم تكاليف الإصلاح المقترح. وتضم هذه المطالب كلا من:

  • الاتحاد العام لمقاولات المغرب الذي يمثل كبار المقاولين.
  • الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة التي تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة.

جدول المقارنة: آراء مختلف الأطراف

الطرف الموقف من رفع سن التقاعد الأسباب
الحكومة مؤيد استدامة نظام التقاعد، مواجهة التحديات الديموغرافية.
النقابات العمالية معارض الحفاظ على حقوق العمال، تخوف من تدهور ظروف العمل.
أرباب العمل معارض ارتفاع التكاليف، تراجع الإنتاجية، تضييق فرص العمل للشباب.

يبقى ملف إصلاح نظام التقاعد بالمغرب مفتوحا على جميع الاحتمالات، مع ترقب نتائج الحوار والتشاور بين مختلف الأطراف المعنية.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى