والي جهة مراكش- آسفي يترأس اجتماعا لتدارس مراقبة جودة وأسعار المنتجات الغذائية والاستهلاكية

الاشتراك

ترأسه والي جهة مراكش- آسفي، عامل عمالة مراكش، كريم قسي لحلو، الثلاثاء، بمقر الولاية، اجتماعا خصص لتدارس السبل الكفيلة بتحقيق مراقبة مثلى لجودة وأسعار المنتجات الغذائية والمواد الاستهلاكية، لاسيما خلال هذه الفترة التي تعرف تقلبات طارئة على الأسواق.

وشكل هذا الاجتماع، مناسبة للجنة المختلطة لمراقبة الأسعار والمنافسة وحماية المستهلك بذات العمالة، من أجل تكثيف الجولات الميدانية التي تستهدف مختلف نقاط البيع، لمراقبة جودة وأسعار المنتجات الغذائية والمواد الاستهلاكية، وذلك تحقيقا لتموين عاد وكاف على صعيد جميع هذه النقاط.

وتضطلع هذه اللجن، التي تقوم بشكل دوري، بعمليات مباغتة لمراقبة ومتابعة وضعية الأسواق، بالتدخل لزجر المخالفين من أجل حماية صحة وسلامة المستهلكين، مع تحسيس التجار بضرورة إشهار الأثمان، واحترام أسعار المواد المدعمة، بهدف الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين وحماية صحتهم.

وتم خلال اللقاء، الذي عرف حضور ممثلي المصالح اللاممركزة، لاسيما الدرك الملكي، والأمن الوطني، وممثلي المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وممثلي الهيئات المهنية، “إبراز الإجراءات التي يتعين اعتمادها لمحاربة كل ممارسة تخل بالقوانين والأنظمة المعمول بها، على غرار الاحتكار، وتعدد الوسطاء، ودورهم في الارتفاع الذي تشهده أسعار بعض المواد الاستهلاكية”.

وفي كلمة بالمناسبة أكد قسي لحلو، أن الاجتماع يمثل مناسبة لكافة المتدخلين من أجل العمل على ضمان تموين كاف بالمواد الغذائية، وتلك التي تعرف استهلاكا كبيرا من قبل المواطنين، مع التثبت من جودتها.

وأوضح أن “اللقاء يتوخى تحقيق أهداف تتمثل في الحد من مظاهر الاحتكار، وتتبع وضعية التموين، لاسيما بشأن المواد التي تعرف استهلاك كبيرا”، داعيا اللجان المختلطة لمراقبة الأسعار والمنافسة وحماية المستهلك إلى رفع وتيرة عملها، مع تكثيف عمليات المراقبة، والتصدي لكل مظاهر الاحتكار.

وأضاف أن هذه اللجان مدعوة، أيضا، إلى “محاربة تعدد الوسطاء، مع تسطير برنامج عمل يجعل صحة وسلامة المواطن غايته ومبتغاه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى