واشنطن لا تمتلك تقديرًا حقيقيًا لأسلحة الحوثيين المدمرة

عقب العدوان الإسرائيلي القائم على قطاع غزة منذ وقوع أحداث السابع من أكتوبر، والمعروفة باسم «طوفان الأقصى»، أعلنت جماعة أنصار الله الحوثي عن اعتزامها تنفيذ عمليات عسكرية ضد السفن التجارية المتوجهة أو التابعة لإسرائيل.

الهجمات الحوثية سببت توترًا كبيرًا داخل الإدارة الأمريكية، ما دفعها إلى الإعلان عن تأسيس تحالف عسكري دولي جديد في البحر الأحمر، أسمته التحالف الدولي من أجل الازدهار، اختصرت مهامه على مجابهة الهجمات الحوثية على السفن المارة في البحر الأحمر بزعم أنه تحالف من شأنه حماية حرية الملاحة في البحر الأحمر.

وعلى الرغم من أن التحالف نفذ العديد من الهجمات والضربات التي اعتبرها بمثابة رد على الهجمات الحوثية في البحر الأحمر، إلا أن الحوثيين مازالوا مستمرين في تنفيذ العمليات العسكرية ضد السفن التابعة أو المتوجهة لأوكرانيا.

أمريكا لا يمكنها إحصاء خسائر الحوثيين

في هذا الصدد، ذكرت شبكة سي إن إن الأمريكية نقلًا عن مسؤولين أمريكيين، إن البيت الأبيض يعلم أن الحوثيون يحتفظون بترسانة كبيرة من الأسلحة، وأن الإدارة على علم بأن لديهم قدرات فائقة وأسلحة متطورة يحصلون عليها باستمرار.

وحسبما نقلت الشبكة عن مصادرها، فإن هناك تحركات داخل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن نحو تقليل الرد العسكري على الهجمات الحوثيين، حيث ذكرت مصادر سي إن إن، أن القوة وحدها غير فعالة، مشيرين إلى أن البيت الأبيض يرى أنه من المكلف وغير العملي الاستمرار في إطلاق صواريخ بملايين الدولارات على الطائرات بدون طيار والصواريخ الحوثية التي وصفها التقرير بالـ «الرخيصة».

وأضاف أحد مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية، أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تمتلك أي أدلة تسمح لهم بتقدير النسبة المئوية على الأقل لخسائر الحوثيين نتيجة الهجمات الأمريكية، مضيفًا، أن الحوثيين مستمرين في إظهار المفاجآت للجانب الأمريكي.

الجمهور، موقع إخباري شامل يهتم بتقديم خدمة صحفية متميزة للقارئ، وهدفنا أن نصل لقرائنا الأعزاء بالخبر الأدق والأسرع والحصري بما يليق بقواعد وقيم الأسرة المصرية ، لذلك نقدم لكم مجموعة كبيرة من الأخبار المتنوعة داخل الأقسام التالية، الأخبار، الاقتصاد، حوادث وقضايا، تقارير وحوارات، فن، أخبار الرياضة، شئون دولية، منوعات، علوم وتكنولوجيا، خدمات مثل سعر الدولار، سعر الذهب، سعر الفضة، سعر اليورو، سعر العملات الأجنبية، سعر العملات المحلية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى