منعه الاحتلال من السفر للعلاج.. وفاة فتحى غبن الملقب بـ«فان كوخ غزة»

خسر الشارع الفلسطيني، صباح اليوم الأحد، الفنان التشكيلي الفلسطيني فتحي غبن، بعد صراع طويل مع المرض، حيث توفى في غزة، بعد أن رفض الاحتلال خروجه للعلاج في الخارج وعانى كثيرا من ضيق في التنفس، حيث كشفت مصادر إعلامية فلسطينية أنه كان دائما ما يردد “بدي أتنفس” للتعبير عن حجم معاناته من أزمة ضيق النفس.

مرض فتحى غبن 

وحصل الجمهور على صورة للفنان التشكيلي الفلسطيني فتحى غبن، قبل وفاته بأيام حيث كان موضوعا تحت التنفس الصناعي في منزله، في ظل عدم قدرته على الذهاب إلى المستشفى بسبب حصار الاحتلال للعديد من المستشفيات وقصف محيطها.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية، من بينها الوكالة الفلسطينية الرسمية، ولد فتحي غبن في قرية هربيا داخل أراضي الـ1948 في 12 نوفمبر 1946، وهي ملاصقة تماما لبيت لاهيا، حيث بالإمكان رؤية أراضيها من هناك، وقد أثر هذا على الفنان غبن طوال فترة حياته، رؤيته لقريته وعدم القدرة على الاقتراب منها.

من هو فتحى غبن؟

الفنان التشكيلى فتحي غبن تعلم الفن بالممارسة، حيث وعاش في مخيم جباليا، وقد احترف الفن منذ عام 1965، وعمل مدرسا في مدرسة النصر النموذجية الإسلامية في غزة، قبل أن يصبح مستشارا في وزارة الثقافة، وقد أطلق عليه بعض النقاد والأصدقاء “فان كوخ غزة”.

كما أن فتحي غبن من الفنانين الذين طغت موهبتهم على التقنيات، فشارك في عشرات المعارض سواء في فلسطين أو العالم العربي والعالم، بما فيها المعارض الشخصية والجماعية، كما احترف النحت بالطين، واستخدم في رسوماته مختلف الأدوات والألوان، كما قام بتدريب عدد كبير من الهواة على أساسيات الرسم، وتميزت لوحاته بإبراز جمال الطبيعة الفلسطينية والتراث الفلسطيني، بمضامين هادفة تعبر عن حياته اليومية ومعاناة شعبه تحت الاحتلال.

نعي وزارة الثقافة الفلسطينية لفتحي غبن

من جانبه قال وزير الثقافة الفلسطيني، عاطف أبو سيف، إن فتحي غبن الذي يعتبر من الرواد في الفن التشكيلي الفلسطيني بعد النكبة، حيث عاش حياة المخيم بكل تفاصيلها ورسمها بدقة متناهية وخلّد حياة القرية الفلسطينية التي أرادت النكبة أن تمحوها، مستذكرا قريته “هِربيا” التي ولد فيها، فرسم الحقل والبيدر والعرس والحصاد والميلاد ورسم البيوت والوجوه والطرقات، وكانت فلسطين دائما حاضرة بكل تفاصيلها في أعمال غبن الذي حمل معه حياة القرية الفلسطينية والمخيم واللجوء إلى العالم عبر ريشته البارعة، موضحا أن فتحي غبن عاش حياته في خيمة ومات في خيمة، إن الخيمة ليست قدر الفلسطيني لكنها تعني أن الاحتلال أيضا سيزول مثلما ستزول الخيمة.

الجمهور، موقع إخباري شامل يهتم بتقديم خدمة صحفية متميزة للقارئ، وهدفنا أن نصل لقرائنا الأعزاء بالخبر الأدق والأسرع والحصري بما يليق بقواعد وقيم الأسرة المصرية، لذلك نقدم لكم مجموعة كبيرة من الأخبار المتنوعة داخل الأقسام التالية، الأخبار، الاقتصاد، حوادث وقضايا، تقارير وحوارات، فن، أخبار الرياضة، شئون دولية، منوعات، علوم وتكنولوجيا، خدمات مثل سعر الدولار، سعر الذهب، سعر الفضة، سعر اليورو، سعر العملات الأجنبية، سعر العملات المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى