“عشاء الإليزيه” يثير غضب ميلوني تجاه ماكرون

ورداً على سؤال بشأن صوابية الزيارة التي قام بها وزيرا الاقتصاد الفرنسي والألماني إلى واشنطن في بداية الأسبوع، ردّت ميلوني لدى وصولها إلى قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل بالقول، “بدت دعوة الأمس إلى زيلينسكي غير مناسبة لأنّني أعتقد أن قوتنا في هذه القضية هي الوحدة”.

وأضافت، “أتفهم قضايا السياسة الداخلية، وإعطاء الأفضلية للآراء العامة المحلية، ولكن اعطاء الأولوية لهذه الآراء في أوقات معينة قد لا يصب في صالح القضية ويبدو لي أن الأمر كان كذلك”، مع زيارة زيلينسكي لباريس الأربعاء، حيث انضمّ إليه المستشار الألماني أولاف شولتس في قصر الإليزيه.

وأفادت وسائل الإعلام الإيطالية بأن ميلوني لم تتقبل عدم دعوتها إلى هذا العشاء مساء الأربعاء الذي جمع ماكرون وزيلينسكي وشولتس.

والعلاقة بين الرئيس الفرنسي ورئيسة الحكومة الإيطالية متوترة إلى حد ما، خصوصاً في ما يتعلق بقضية المهاجرين.

ورداً على أسئلة بشأن تصريحات ميلوني، قال ماكرون “ليس لدي أي تعليق”.

وأضاف، “أردت أن أستقبله، الرئيس زيلينسكي، مع المستشار شولتس، أعتقد أننا نقوم بدورنا… أعتقد أن الأمر متروك للرئيس زيلينسكي أيضاً لتقدير الأساليب التي يختارها”.

وخلُص إلى أن “ما يهم هو أن نكون جميعاً فاعلين وأن تكون لدينا استراتيجية تسمح بإيجاد سلام دائم، أي سلام يحترم أوكرانيا في حقوقها وحدودها، سلام يحترم العدالة مع الأخذ في الاعتبار الجرائم التي ارتُكبت وسلام يسمح ببناء إطار أمني دائم لأوروبا”.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى