صمت حكومي مُريب تجاه مصير شركة “سامير” .. هل تُغيب الإرادة السياسية أم تخفي الخطط؟

يثير مصير شركة “” لصناعة ، المُعلّقة عن العمل منذ عام 2015، جدلاً واسعًا في ، خصوصًا مع استمرار صمت الحكومة إزاء المطالب المتكررة من برلمانيين ونقابيين تدعو للتدخل لإنقاذها.

ويشدد إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، في سؤال كتابي وجهه لوزيرة والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، على أهمية “سامير” في ضوء تبعاتها على ، وارتفاع ، مشيرًا إلى ضرورة توضيح موقف الحكومة حيال مستقبل الشركة.

ويطرح السنتيسي موضوع ” تشجيع المستثمرين على اقتناء أصول الشركة” من خلال استثمارات ضخمة قد تصل إلى ملياري دولار، مؤكدًا على أهمية “سامير” للإقتصاد الوطني وضرورة وضع خطة واضحة لإنقاذها.

وتُثير حالة “سامير” التساؤلات حول مدى إرادة الحكومة في مواجهة التحديات المتعلقة بالسيادة الطاقية و المتزايدة للطاقة. هل يُخفي الصمت الحكومي خطة لإنقاذ “سامير” أم يشير إلى عدم وجود رؤية واضحة لحل هذه القضية الحساسة؟

يبقى الموضوع مثار نقاش و انتظار لردود فعل حكومية واضحة حول مستقبل “سامير” وتأثيرها على المغربي والسيادة الطاقية للبلاد.

سيتم متابعة تطورات هذا الموضوع عن قرب و نشر أي معلومات جديدة متاحة للعامة.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى