جريمة مروعة.. رجل غريب قرع باب منزله ثم وقعت الكارثة –

WhatsApp
Facebook
Twitter
Email

تعرض أب لأحد عشر طفلاً للطعن حتى الموت خارج منزله بعد أن فتح الباب عند الساعة التاسعة صباحاً، وتقوم الشرطة الآن باستجواب رجل للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل وتعرض إبراهيم ياسين، 64 عامًا، للهجوم عندما كان يفتح باب منزله لشخص غريب في هجوم مروع بالسكين في منزله في بوتاون، خليج كارديف. وتم استدعاء الضباط إلى عقار في بلمونت ووك بعد وقت قصير من الهجوم الشرس يوم الأحد. وبعد ذلك ألقت الشرطة القبض على رجل يبلغ من العمر 38 عامًا للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل.

وهرع أفراد الأسرة والجيران لمساعدة ياسين، المعروف أيضًا باسم فؤاد، وتم علاجه من قبل المسعفين قبل إعلان وفاته في المستشفى. وقالت عائلة ياسين المفجوعة إن الأرمل، الذي فقد زوجته في عام 2008 بعد وقت قصير من ولادة توأمان، كان أباً “عزيزاً” لأطفاله الأحد عشر. وقالوا: “كان السيد إبراهيم ياسين أبًا مخلصًا، وواجه بشجاعة فقدان زوجته في عام 2008، تاركًا وراءه أطفاله البالغ عددهم 11 طفلًا، بما في ذلك توأم حديثي الولادة… على الرغم من مواجهته لشدائد لا يمكن تصورها، كان أبًا عزيزًا، ويعشقه أطفاله بشدة.

قال كبير المفتشين مات ديفيز: “من الواضح أن وفاة السيد ياسين تسببت في حزن شديد وضيق لعائلته ومجتمع بوتتاون المترابط”. وأضاف: “لا يزال هناك رجل رهن الاحتجاز للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل، ونحن لا نبحث عن أي شخص آخر فيما يتعلق بالحادث، هناك تواجد مستمر للشرطة في بوتاون بينما نتقدم في التحقيق.” وقال أحد السكان المحليين: “هذا سوف يزعج الكثير من الناس لأن السيد ياسين كان معروفاً هنا خاصة في المسجد حيث كان يحظى باحترام كبير“.  وتابع: “إن حدوث شيء كهذا على عتبة داركم وفي ذلك الوقت من اليوم أمر صادم حقًا… سمعنا أن الرجل الذي فعل ذلك ربما كان يعاني من مشاكل في الصحة العقلية وأعتقد أن هذا يجعل الأمر أكثر رعبا”.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب – اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى