بريطانيا تدرس إرسال طائرات لكييف وروسيا تحذر

قالت الحكومة البريطانية، الأربعاء، إن رئيس الوزراء ريشي سوناك طلب من الجيش البريطاني دراسة إرسال طائرات للجيش الأوكراني، مؤكدة أن هذا لن يشكل سوى “حل طويل الأمد”.

— UK Prime Minister (@10DowningStreet) February 8, 2023

وقال المتحدث باسم الحكومة للصحافيين خلال زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى لندن: “أصدر رئيس الوزراء تعليماته لوزير الدفاع (بن والاس) بدراسة نوع الطائرات التي يمكننا تزويدهم بها، لكن لنكن واضحين، هذا حل طويل الأمد وليست إمكانية قصيرة المدى أوكرانيا بأمس الحاجة لها الآن” بحسب ما نقلت وكالة الأنباء العالمية “رويترز”.

وجاء هذا الإعلان بعد وقت قصير من لقاء زيلينسكي مع سوناك في لندن، وحثّه السياسيين البريطانيين على إرسال طائرات إلى بلاده التي مزّقتها الحرب.

Welcome, President @ZelenskyyUa.

🇬🇧🇺🇦 #SlavaUkraini pic.twitter.com/uG1VTuxJpC

— UK Prime Minister (@10DowningStreet) February 8, 2023

غير أنّ مكتب سوناك حذّر من أنّ تدريب الطيّارين الأوكرانيين على استخدام أحدث الطائرات البريطانية سيكون عملية طويلة.

وقال المتحدث: “نحن حريصون على القيام بكلّ ما هو ممكن لتدريب هؤلاء الطيّارين في أسرع وقت ممكن”.

وأضاف “لكن هذه قطع معقّدة من المعدّات العسكرية وفترة التدريب الحالية للطيارين البريطانيين هي حوالي 5 سنوات”.

تهديد روسي

من جانبها تعهدت روسيا بـ”الرد” في حال زودت المملكة المتحدة أوكرانيا بطائرات حربية مقاتلة. وحذرت من التصعيد في مجريات الحرب. وقالت سفارة موسكو في لندن في بيان نقلته وكالات أنباء روسية إن “روسيا ستجد رداً على أي خطوات غير ودية يتخذها الجانب البريطاني”.

في سياق متصل فرضت روسيا عقوبات، الأربعاء، على عشرات السياسيين والمسؤولين الأمريكيين فيما وصفته بأنها خطوة للرد على دعم واشنطن لكييف ورد على حزمة العقوبات غير المسبوقة التي فرضها الغرب على موسكو.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إنها منعت بشكل دائم نحو 77 مواطنا أمريكياً من دخول البلاد في صدها “للأعمال العدائية” من واشنطن.

وتضم القائمة 33 من حكام الولايات الأمريكية ومجموعة مسؤولين آخرين يشغلون مراكز متوسطة في الولايات ومسؤولين اتحاديين.

أدرجت الولايات المتحدة وحلفاؤها، ومن بينهم بريطانيا والاتحاد الأوروبي، مئات آخرين من أعضاء النخب السياسية والتجارية الروسية على قوائم العقوبات الخاصة بها منذ غزو أوكرانيا في 24 فبراير(شباط) من العام الماضي.

وبموجب الإجراءات، تم تجميد أي أصول موجودة في المناطق الخاضعة لإدارة هذه الدول الغربية ومنعت هؤلاء الأشخاص من دخول أراضيها.

قافلة الدبابات

من جانب آخر أكدت البرتغال على أنها تعتزم إرسال دبابات ليوبارد2 لأوكرنيا الشهر المقبل، فيما تدرس المملكة المتحدة تسليم طائرات حربية لكييف على المدى البعيد وتهدد روسيا بـ”الرد” على هذا الإجراء الذي يصعد وتيرة التدخل الغربي في أوكرانيا.

وقال رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا، الأربعاء، إن بلاده تعمل على إصلاح بعض دباباتها من طراز ليوبارد2 وسترسل 3 منها إلى أوكرانيا الشهر المقبل.

تأتي هذه التصريحات بعدما قال كوستا، السبت إن الدولة الواقعة في جنوب أوروبا تجري محادثات مع ألمانيا للحصول على قطع الغيار اللازمة لإصلاح دبابات ليوبارد المعطلة في مستودعات السلاح البرتغالية.
وقال كوستا للبرلمان “ننفذ حاليا خطة الإصلاح والصيانة لدبابات ليوبارد 2. ووفقا للخطة، نحن في وضع يمكننا من إرسال ثلاث منها في مارس… وهذا ما نعمل عليه”.
وصرح قائد القوات المسلحة البرتغالية الأدميرال أنطونيو سيلفا ريبيرو الشهر الماضي بأن البرتغال لديها 37 دبابة من طراز ليوبارد 2 لكن وسائل الإعلام المحلية قالت إن معظمها معطل.
وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الأسبوع الماضي إن بلاده ستتلقى من الغرب ما بين 120 إلى 140 دبابة في “موجة أولى” من دبابات سترد من تحالف يضم 12 دولة.
وحصلت أوكرانيا على تعهدات من الغرب بتزويدها بدبابات قتال رئيسية لصد الغزو الروسي الشامل في وقت تبذل فيه موسكو جهودا مضنية لتحقيق مزيد من التقدم في شرق أوكرانيا.

German Defense Minister Boris Pistorius announced in Kyiv that Ukraine would receive over 80 older Leopard 1 battle tanks by the end of the year.

Around 20-25 tanks are set to be delivered in the summer.

— The Kyiv Independent (@KyivIndependent) February 7, 2023

ودعا وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، شركاء أوروبيين آخرين إلى الانضمام للمشروع الألماني البولندي الخاص بتوريد دبابات ليوبارد2 القتالية لأوكرانيا.

وقال الوزير، الذي ينتمي لحزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي، في العاصمة البولندية وارسو، الأربعاء، إنه سيقوم مع نظيريه البولندي ماريوس بلاشتشاك والأوكراني أوليكسي ريزنيكوف في الأسبوع المقبل بالدعوة إلى عقد اجتماع لهذا الغرض.

وأضاف بيستوريوس: “المهم من أكثر وقت مضى أن نحرك كل الأذرع والوسائل التي لم يتم تفعيلها بعد وأن نجتهد حتى يمكن دعم أوكرانيا في دفاعها ضد روسيا”، ورأى أنه لا يزال هناك “مجال للتحسين” بالنسبة لبعض الحلفاء الغربيين وتعتزم ألمانيا وبولندا تزويد أوكرانيا بـ 14 دبابة طراز ليوبارد2 ألمانية الصنع من كل دولة.

وكان بيستوريوس التقى في وقت سابق في وارسو رئيس مكتب الأمن القومي البولندي ياتسيك سيفيرا وكذلك وزير الدفاع البولندي بلاشتشاك.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة البولندية التي تنتمي إلى التيار القومي المحافظ تتبنى بشكل متزايد مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في البلاد نغمة معادية لألمانيا وانتقدت الموقف المتردد الذي اتخذته الحكومة الألمانية في بادئ الأمر في قضية توريد دبابات قتالية إلى أوكرانيا.

وقبل لقائه مباشرة مع بيستوريوس، كان بلاشتشاك قال لمحطة “تي.في.بي” العامة إنه يشعر “ببعض الإحباط” حيال عدد دبابات ليوبارد2 التي تعتزم ألمانيا توريدها إلى أوكرانيا.

ورد بيستوريوس على ذلك بقوله إن تعامل مع هذا التصريح بهدوء مشيراً إلى أن ألمانيا تضطلع بمسؤولية دفاعية كبيرة على مستوى حلف شمال الأطلسي (ناتو) وعلى المستوى الوطني ” وهذا ما تستفيد منه أيضا بولندا والجناح الشرقي”.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى