اليابان تفحص أجساماً طائرة مجهولة بعد حادثة المنطاد الصيني

وقال المتحدث باسم الحكومة هيروكازو ماتسونو لصحافيين الخميس “نتواصل مع الولايات المتحدة لكننا نرفض التعليق على المحادثات الدبلوماسية”.

وأضاف “مع ذلك نقوم بتحليل أجسام شوهدت فوق اليابان في يونيو (حزيران) 2020 وسبتمبر (أيلول) 2021، بما في ذلك علاقتها المحتملة بما حصل في الولايات المتحدة”.

وشوهد جسم طائر غامض يشبه المنطاد في شمال اليابان في العام 2020. ونشر السكان صوراً له على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقالت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية حينها إن الجسم بدا وكأنه منطاد لمراقبة الطقس، لكنه لا يعود إليها.
واستبعدت الحكومة حينها فرضية أن يكون الجهاز تابعاً لدولة أجنبية، لكن أحيت قضية إسقاط الولايات المتحدة لمنطاد صيني دخل المجال الجوي الأمريكي الشكوك حول طبيعة هذه المناطيد.
وأكد ماتسونو أن “الحكومة رصدت مناطيد مماثلة مجهولة الملكية”، منها واحد في يناير (كانون الثاني) 2022 حلق فوق البحر غرب كيوشو في جنوب غرب البلاد. وتابع “نواصل بذل الجهود اللازمة لجمع وتحليل المعلومات بالتعاون مع حليفنا”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت وزارة الدفاع اليابانية إنها تقوم بـ”مراقبة المجال الجوي الياباني على مدى 24 ساعة، 365 يوماً من أصل 365″.

لكن رفضت أن تؤكد ما إذا كانت مناطيد للتجسس قد شوهدت فوق اليابان على غرار المنطاد الصيني الذي أسقطته الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة رداً على سؤال لوكالة فرانس برس “عندما نؤكد حصول اختراق للمجال الجوي، نعلن ذلك بشكل مناسب، لم نؤكد أو نعلن عن أي انتهاك للمجال الجوي بواسطة مناطيد”.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى