الكرملين يرفض توريط بوتين في إسقاط طائرة ركاب شرق أوكرانيا

وقال بيسكوف إن المزاعم التي تفيد بأن بوتين قرر نشر نظام أسلحة “بوك” في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، ليس لها أي أساس.

جدير بالذكر أن جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 298، لقوا حتفهم عندما أُسقطت فوق منطقة متنازع عليها بأوكرانيا في يوليو (تموز)من عام 2014.

وكان فريق دولي من المحققين في هولندا قال أمس الأربعاء، إن المحادثات الهاتفية التي تم التقاطها تشير إلى وجود دور نشط لبوتين في إسقاط الطائرة.

وقال بيسكوف إن “روسيا لم تشارك بأي شكل من الأشكال في التحقيق. وبالتالي، لا يمكننا قبول النتائج، ولا سيما أنه لم يتم إبداء أي أسباب لمثل هذه التصريحات”.

ولكن، بحسب التحقيق، فقد رفضت روسيا التعاون.

وكانت الطائرة في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور في 17 يوليو (تموز) 2014، عندما تم إسقاطها فوق الأراضي المتنازع عليها في أوكرانيا بصاروخ “بوك” روسي الصنع المضاد للطائرات.

وتم توجيه الاتهام إلى ثلاثة روس وأوكراني واحد – وجميعهم كانوا يتولون في ذلك الوقت مناصب رفيعة مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرقي أوكرانيا. وفي العام الماضي، أدين ثلاثة منهم وحكم عليهم بالسجن مدى الحياة. تمت تبرئة رجل واحد. لم يمثل أي من المتهمين أمام المحكمة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى