أستراليا تتعهد بمحاسبة روسيا في قضية إسقاط الطائرة الماليزية

وأعلن فريق التحقيق المؤلف من 6 دول، أن ثمة “مؤشرات قوية” على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وافق شخصياً على توفير الصاروخ الذي أسقط طائرة الرحلة “إم إتش 17″، لكن جرى وقف التحقيق لتعذر التوصل إلى “أدلة دامغة”.

وأسفر إسقاط طائرة البوينغ 777 فوق أوكرانيا عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 298، وبينهم 196 هولندياً و43 ماليزياً و38 مقيماً في أستراليا.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونغ، والنائب العام مارك دريفوس اليوم: إن “روسيا حاولت مراراً إحباط التحقيق، ما يجعل من المستحيل جمع الأدلة”، وأضافا في بيان مشترك “أدى الغزو الروسي غير الشرعي وغير الأخلاقي لأوكرانيا وعدم تعاونها إلى جعل جهود التحقيق الجارية وجمع الأدلة أمراً مستحيلاً في هذا الوقت”.

وأكدا أن أستراليا “ستحاسب روسيا على دورها في إسقاط الطائرة المدنية”، ولا تزال القضية التي رفعتها أستراليا وهولندا ضد روسيا لدى منظمة الطيران المدني الدولي مستمرة، لكن المنظمة التابعة للأمم المتحدة ذات سلطات محدودة.

كما دانت محكمة هولندية في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي 3 رجال غيابياً لدورهم في الكارثة، هم الروسيان إيغور غيركين وسيرغي دوبينسكي والأوكراني ليونيد خارتشينكو، لكن من غير المرجح توقيفهم.

ونفت روسيا أي علاقة لها بالكارثة ورفضت حكم المحكمة العام الماضي ووصفته بأنه “فاضح” وذو دوافع سياسية، وأعربت عائلات الضحايا عن خيبة أملها من قرار وقف التحقيق.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى